الرئيسيةالبوابةالمنتدياتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 طاعة الزوجة لزوجها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
noor
Admin
avatar

عدد المساهمات : 371
 الاهداف الاهداف : 1150
سمعتك فى الموقع سمعتك فى الموقع : 0
تاريخ التسجيل : 18/07/2009

مُساهمةموضوع: طاعة الزوجة لزوجها   الجمعة فبراير 25, 2011 5:07 am



دائماً نقرأ ونسمع أن الزوجة لابد أن تكون مطيعة لزوجها ولا تغضبه ولاتعانده

ونجد من بعض النساء القبول لذلك


وبعضهن ترفع شعار المساواة والتحرر وتقول :

....لا ........ .لن أطيعه إلا متى ماأردت ذلك ولن أهدر كرامتي أمامه ولن أكون ضعيفة وتحت أمره وكأني أمة بين يديه


وتقول لقد إنتهى عصر سي السيد أما الأن وأنا وهو واحد ولابد من المساواة

ولكن

ولكن



من أين أتينا بتلك الأوامر التي تأمرنا بالطاعة للزوج في غير معصية الله؟؟؟؟؟؟؟؟ولماذا


تعالوا نعرف من أين ولماذا



جاءت امرأة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

فقالت: يا رسول الله، أنا فلانة بنت فلان

قال: (قد عرفتك، فما حاجتك؟).

قالت: حاجتي إلى ابن عمي فلان العابد

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (قد عرفته)

قالت: يخطبني، فأخبرني ما حق الزوج على الزوجة، فإن كان شيئا أطيقه تزوجته، وإن لم أطق لا أتزوج .

قال: (من حق الزوج على الزوجة، أن لو سألت منخراه دما، وقيحا، وصديدا، فلحسته بلسانها ما أدت حقه، لو كان

ينبغي لبشر أن يسجد لبشر لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها، إذا دخل عليها لما فضله الله عليها) قالت: والذي بعثك

بالحق لا أتزوج ما بقيت في الدنيا) هذا حديث صحيح الإسناد، ولم يخرجاه.


عن عبد الرحمن بن عوف قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحفظت

فرجها وأطاعت زوجها قيل لها ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت) إذن طاعته من قمة العبادات ولو عملت كل خير

ولكنك عصيته فلن تجدي رائحة الجنة..



وروى الطبراني أن امرأة جاءت إلى الرسول صلى الله عليه وسلم (فقالت أنا وافدة النساء إليك هذا الجهاد كتبه الله

تعالى على الرجال فإن أصيبوا أثيبوا (أي أجروا) وإن قتلوا كان أحياء عند ربهم يرزقون ونحن معشر النساء نقوم

عليهن فمالنا من ذلك الأجر ؟؟ فقال عليه الصلاة والسلام :أبلغي من لقيت من النساء أن طاعة للزوج واعترافا بحقه

يعدل ذلك وقليل منكن من يفعله )..وتنبهي لقوله (وقليل منكن من تفعله ) أوليس هذا دليلا على عظم هذا الأمر ومجاهدة

النفس على الطاعة المطلقة في كل صغيرة وكبيرة ..


ابن عمر رضي الله عن قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إثنان لا تجاوز صلاتهما رؤوسهما عبد أبق من مواليه حتى

يرجع وامرأة عصت زوجها حتى ترجع ) والحديث أخرجه الطبراني باسناد جيد والحاكم


قال صلى الله عليه وسلم (أيما امرأة ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة) أخرجه ابن ماجة والترمذي وحسنه والحاكم

وقال صحيح الإسناد.




والأحاديث غيرها كثيراً توجب علينا إطاعة الزوج...........فهل ياترى هذه الطاعة إنقاص لكرامتنا وإهدار لحقوقنا

فاصبح الغرب ينعقون بها ويطالبون بها لنا ويدعوننا للتحرر منها؟؟؟؟



لا والله الذي لاإله إلا هو كذبوا وخسئوا




......إن هذه الأوامر التي أمرنا بها ربنا لهي أنجع الطرق لسعادة الزوجة نفسها ولخيرها وإستقرارها هي أولاً.


فالله العادل من المستحيل أن يفرق بيننا


وأمره لنا بطاعة أزواجنا لإنه يعرف خلقه ويعرف خفاياهم وأمره بطاعة زوجها تكريم لها لإنه سيحسن معاملتها كلما

إزدادت له طاعة


فمن المعروف أن المحب لمن يحب مطيع


ودائماً مانقرأ مشاكل بين الأزواج مما يولد الكره بينهما والتنافر ...وذلك بسبب العناد وعدم الطاعة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://5589.ahlamontada.net
 
طاعة الزوجة لزوجها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هبة يوسف البوشى :: ❝۝¸¸. المنتديات❝۝¸¸. :: ❝۝¸¸. اغانى فيديو مواضيع صور شعر❝۝¸¸. :: قلب هبة يوسف البوشى :: الأسرة السعيدة-
انتقل الى:  
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
noor - 371
 
عزت - 42
 
مواطن - 26
 
سودانى قوى - 19
 
فنان - 19
 
الحنان - 15
 
سليمان كنان - 11
 
سامر عثمان - 11
 
awatifcom9 - 11
 
شذى ذاهر - 6
 
 
اختيار لغه الموقع من هنا
 
Free counter and web stats